منتدي اللمة الشلفية

معرفة . معرفة تعلم تواصل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» برنامج مختص في ترجمة الكلمات
الخميس مايو 21, 2015 4:20 pm من طرف Admin

» كل البرنامج التي يحتاجها الكمبيوتر
الإثنين أغسطس 25, 2014 10:19 pm من طرف Admin

» تحميل معظم البرامج التي يحتاجها أي مستخدم للكمبيوتر
الأحد أغسطس 03, 2014 10:57 pm من طرف leroi024

» رثاء الشاعر محمد بلفوضيل لضحايا زلزال الشلف 1954
السبت فبراير 08, 2014 9:47 pm من طرف أروى

»  برنامج clownfish لتشغيل الترجمة الفورية على برنامج سكايب
السبت فبراير 01, 2014 9:25 pm من طرف leroi024

» ترجمة الولي الصالح سيدي محمد بن علي أبهلول المجاجي
الثلاثاء يناير 14, 2014 7:41 pm من طرف narimane

» البرامج الضرورية لكل كمبيوتر
الجمعة يناير 10, 2014 11:08 am من طرف leroi024

» الدليل لاجتياز مسابقة متصرف اداري
الجمعة ديسمبر 06, 2013 9:21 pm من طرف Admin

» البرنامج العملاق و المتخصص في تحديد توقيت إغلاق الحاسب أو إعادة التشغيل
الجمعة ديسمبر 06, 2013 10:41 am من طرف leroi024

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أبريل 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 فقهاء منطقة شلف خلال العهد العثماني: عبد الرحمن المجاجي نموذجا.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أروى
Admin
avatar

المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 08/07/2012

مُساهمةموضوع: فقهاء منطقة شلف خلال العهد العثماني: عبد الرحمن المجاجي نموذجا.   الأحد سبتمبر 23, 2012 10:25 am

مقدمة: عرفت الجزائر بعد الفتح الإسلامي وعبر مختلف مراحل تاريخها شخصيات علمية فذة تجاوزت شهرتها حدود الوطن، وتركت آثارا فكرية في مختلف المجالات، مازالت إلى اليوم تملأ المكتبات عبر مختلف مناطق العالم، وعلى سبيل المثال لا الحصر ابن رشيق المسيلي صاحب كتاب "العمدة في صناعة الشعر ونقده" الذي يعتبر مصدرا مهما في الأدب، وإبراهيم بن أبي بكر التلمساني صاحب المنظومة المشهورة في الفرائض وأبي العباس أحمد الغبريني صاحب عنوان "الدراية فيمن عرف من علماء المائة السابعة في بجاية"، ومحمد بن يوسف السنوسي صاحب العقائد المشهورة التي لا تكاد تخلو أية مكتبة من نسخ مخطوطاتها، أو أحمد بن يحي الونشريسي صاحب "المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى علماء إفريقية والأندلس والمغرب"، وخلال العهد العثماني بالجزائر لمعت أيضا أسماء بعض العلماء كأحمد بن محمد المقري صاحب "نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب وذكر وزيرها لسان الدين بن الخطيب" الموسوعة المشهورة في الأدب، وسعيد قدورة مفتي المالكية في الجزائر والذي درس في زاوية مجاجة، ومحمد بن أحمد أبي راس الناصري المعسكري صاحب التآليف الكثيرة في مختلف الفنون، أو عبد الرحمن بن عبد القادر المجاجي الذي لا تشير مصادر ترجمته إليه إلا مقرونا بعبارة "صاحب المغارسة"، وهذا دليل على أن اسمه ارتبط بهذا الكتاب الهام في موضوع فقه المعاملات على المذهب المالكي.1
* ترجمة عبد الرحمن بن عبد القادر المجاجي: بالرجوع إلى مختلف المصادر والمراجع التي ترجمت للمجاجي نلاحظ أن مـا توفره من معلومات لا يفي بالغرض، فهي عبارة عن شذرات لا تتعدى نسبته إلى مجاجة قرب مدينة شلف غرب الجزائر العاصمة.


ولم نجد فيما رجعنا إليه إشارة إلى تاريخ ميلاده، كما أن الكثير من المترجمين وقعوا في خلط بينه وبين عبد الرحمن الفاسي، مثل بروكلمان في كتابه تاريخ الأدب العربي ج2، ص 460؛ حيث قال عنه إنه ولد سنة 1040هـ/1630م وتوفي سنة 1096هـ/1685م، وكذلك الأمر بالنسبة لابن شنب لما ترجم النص الذي شرحه المجاجي في كتابه ونشره عام 1895 – أنظر المراجع.
وفي رأينا أن هذا الخلط يعود في الأساس إلى كون المؤلف تعلم أول الأمر بمجاجة على يد محمد بن علي آبهلول وأخيه أبي علي ثم سافر إلى تلمسان وتتلمذ على يد شيوخها، وبعدها انتقل إلى فاس ولا ندري إن عاد منها أو توفي فيها.
كما يذكر أبو راس الناصري في كتابه2 – عجائب الأسفار ولطائف الأخبار- على الورقة 137 ظ و138و العبارات التالية: ".... داخل الفقيه الأعظم الأكرم سيدي أحمد بن القاضي أحد أباء صاحب المغارسة – وهو مترجمنا- ملوك الزيانيين بتلمسان في شأنه وأشار إليهم بحربه ومناجزته، وكان هذا العالم من أهل بجاية، وقد ذكره صاحب الدرر المكنونة في نوازل مازونة في نوازل النكاح وما يتعلق به، وبنوه وإخوته وقومه هم الذين آووا الشيخ علي آبهلول الوطاسي وأخذوا عنه العلم الظاهر والباطن ووقفوا عليه الأوقاف، وبعد موته رضي الله عنه خلفه ابنه محمد بن علي والشيخ أبو علي، فكان الشيخ عبد الرحمن صاحب المغارسة أحد تلامذتهما نفعنا بهم أجمعين....."
نفهم من هذا الكلام أن المجاجي تعود أصوله إلى منطقة القبائل، وقد جاءت عائلته إلى منطقة مجاجة بعد سقوط مدينة جيجل بيد خير الدين بربروس، وهو أحد أحفاد أحمد بن القاضي شيخ إمارة كوكو من منطقة بجاية وأحد تلامذة ابني الشيخ علي آبهلول المجاجي –الوطاسي كما ذكر أبو راس-
ورغم هذه المعلومات القليلة عن حياة المجاجي إلا أن شهرته بكتاب المغارسة جعلت ذكره يتعدى المصدر الواحد، وارتباط ذلك بذكر كتابه – التيسير والتسهيل في ذكر ما أغفله الشيخ خليل من أحكام المغارسة والتوليج والتصيير- حيث لا يذكر اسمه إلا مقرونا بعبارة – صاحب المغارسة كما أشرنا إليه سابقا-
كما أن له مؤلفا آخر في الحديث بعنوان – فتح الباري في ضبط ألفاظ الأحاديث التي اختصرها العارف بالله ابن أبي جمرة من صحيح البخاري- وكان دافعه إلى هذا التأليف الغيرة على قراءة الحديث حتى لا تقع فيه أخطاء، كما أن شيخه محمد بن علي فكر في عمل من هذا القبيل ولم يسعف لذلك فقام هو به.
ويذكر أبو القاسم سعد الله في كتابه – تاريخ الجزائر الثقافي- أن نسخا مخطوطة منه توجد بالخزانة العامة بالرباط تحت أرقام ك 1775 في 300 ورقة وك 1965 غير كاملة، وأيضا بالخزانة الحسنية بالرباط تحت رقم 5714 3، ولم نطلع على وصفها لعدم توفر فهارسها.
• كتاب المغارسة للمجاجي ونسخه المخطوطة عبر مكتبات العالم:
إن اختيارنا للحديث عن كتاب المغارسة ونسخه عبر مكتبات العالم مرده توفر مصلحة المخطوطات والمؤلفات النادرة بالمكتبة الوطنية الجزائرية على نسخ من الفهارس التي بها وصف لهذا المخطوط، إضافة إلى شهرة المجاجي بهذا الكتاب دون غيره.
ولتوضيح المعلومات المتعلقة بهذه النسخ سنقدمها على شكل جدول ليسهل الأمر على القارئ.
البلد اسم المكتبة الرقم داخل المكتبة تاريخ النسخ بعض عناصر الوصف المادي الملاحظات
الجزائر المكتبة الوطنية الجزائرية 1307/1 – من الورقة 1ظ – 61 ظ القرن 12 هجري ورق به آثار أرضة ورطوبة وترميم وهو كامل، وقد كتب بخط مغربي في 61 ورقة أنظر رسالتنا للماجستير المذكورة ضمن المراجع ص 402 -407
الجزائر المكتبة الوطنية الجزائرية 1308/1 من الورقة 1ظ –62 ضحوة الأربعاء 15 ذي القعدة 1233 هـ ورق به آثار أرضة ورطوبة وترميم وهو كامل، وقد كتب بخط مغربي في 62 ورقة أنظر رسالتنا للماجستير المذكورة ضمن المراجع ص 402 -407
الجزائر المكتبة الوطنية الجزائرية 1309 شهر ذي القعدة 1248 هـ ورق به آثار أرضة ورطوبة وهو كامل، وقد كتب بخط مغربي في 44 ورقة نسخ بمازونة
الجزائر المكتبة الوطنية الجزائرية 1310 18 محرم 1188هـ ورق به آثار أرضة ورطوبة وترميم وهو كامل، وقد كتب بخط مغربي في 49 ورقة
الجزائر المكتبة الوطنية الجزائرية 2612 ورق به آثار أرضة ورطوبة وهو مبتور الآخر، وقد كتب بخط مغربي في 15 ورقة أنظر رسالة الماجستير لبونفيخة المذكورة ضمن المراجع ص 401-402
الجزائر المكتبة الوطنية الجزائرية 2778 بعد صلاة الظهر يوم الجمعة 6 ذي القعدة 1181 هـ /1767م ورق به آثار أرضة ورطوبة وهو كامل، وقد كتب بخط مغربي في 70 ورقة أنظر رسالة الماجستير لبونفيخة المذكورة ضمن المراجع ص 403-404
تونس دار الكتب الوطنية بتونس 4780/3 كتب بخط مغربي ويضم المجموع 252 ورقة كتاب المغارسة هو الثالث ضمن المجموع وقد ورد الكتاب الثاني قبله تحت عنوان – مسائل المغارسة لعبد الرحمن الجزائري
ليبيا مكتبة جامعة قاريونس المركزية ببنغاري 335/3 من الورقة 146- 194 1142 هـ كتب بخط مغربي عادي في 49 ورقة يننسب المخطوط إلى عبد الرحمن بن عبد القادر الفاسي
المغرب الأقصى دار الكتب الناصرية بتمكروت 524/ب كتب بخط مغربي واضح
المغرب الأقصى دار الكتب الناصرية بتمكروت 1868/ب كتب بخط مغربي
المغرب الأقصى المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان 459/1، 606، 607، 619، 870 -ضمن مجموع-
المغرب الأقصى خزانة القرويين بفاس 1514/3 – من الورقة 152 ظ-153و غير كامل وهو عبارة عن ورقتين فقط


البلد اسم المكتبة الرقم داخل المكتبة تاريخ النسخ بعض عناصر الوصف المادي الملاحظات
الجزائر المكتبة الوطنية الجزائرية 1307/1 – من الورقة 1ظ – 61 ظ القرن 12 هجري ورق به آثار أرضة ورطوبة وترميم وهو كامل، وقد كتب بخط مغربي في 61 ورقة أنظر رسالتنا للماجستير المذكورة ضمن المراجع ص 402 -407
الجزائر المكتبة الوطنية الجزائرية 1308/1 من الورقة 1ظ –62 ضحوة الأربعاء 15 ذي القعدة 1233 هـ ورق به آثار أرضة ورطوبة وترميم وهو كامل، وقد كتب بخط مغربي في 62 ورقة أنظر رسالتنا للماجستير المذكورة ضمن المراجع ص 402 -407
الجزائر المكتبة الوطنية الجزائرية 1309 شهر ذي القعدة 1248 هـ ورق به آثار أرضة ورطوبة وهو كامل، وقد كتب بخط مغربي في 44 ورقة نسخ بمازونة
الجزائر المكتبة الوطنية الجزائرية 1310 18 محرم 1188هـ ورق به آثار أرضة ورطوبة وترميم وهو كامل، وقد كتب بخط مغربي في 49 ورقة
الجزائر المكتبة الوطنية الجزائرية 2612 ورق به آثار أرضة ورطوبة وهو مبتور الآخر، وقد كتب بخط مغربي في 15 ورقة أنظر رسالة الماجستير لبونفيخة المذكورة ضمن المراجع ص 401-402
الجزائر المكتبة الوطنية الجزائرية 2778 بعد صلاة الظهر يوم الجمعة 6 ذي القعدة 1181 هـ /1767م ورق به آثار أرضة ورطوبة وهو كامل، وقد كتب بخط مغربي في 70 ورقة أنظر رسالة الماجستير لبونفيخة المذكورة ضمن المراجع ص 403-404
تونس دار الكتب الوطنية بتونس 4780/3 كتب بخط مغربي ويضم المجموع 252 ورقة كتاب المغارسة هو الثالث ضمن المجموع وقد ورد الكتاب الثاني قبله تحت عنوان – مسائل المغارسة لعبد الرحمن الجزائري
ليبيا مكتبة جامعة قاريونس المركزية ببنغاري 335/3 من الورقة 146- 194 1142 هـ كتب بخط مغربي عادي في 49 ورقة يننسب المخطوط إلى عبد الرحمن بن عبد القادر الفاسي
المغرب الأقصى دار الكتب الناصرية بتمكروت 524/ب كتب بخط مغربي واضح
المغرب الأقصى دار الكتب الناصرية بتمكروت 1868/ب كتب بخط مغربي
المغرب الأقصى المكتبة العامة والمحفوظات بتطوان 459/1، 606، 607، 619، 870 -ضمن مجموع-
المغرب الأقصى خزانة القرويين بفاس 1514/3 – من الورقة 152 ظ-153و غير كامل وهو عبارة عن ورقتين فقط

ومن خلال قراءتنا لهذا الجدول يمكن الخروج بالملاحظات التالية:
1- أن انتشار مخطوط -المغارسة للمجاجي- انحصر في بلدان المغرب العربي4 فقط: ليبيا، تونس، الجزائر والمغرب الأقصى، وهذا مرده حسب رأينا إلى أن المؤلف اعتمد على مختصر خليل في الفقه المالكي الكثير الانتشار في المغرب العربي، وبالتالي فإنه يعتبر مرجعا في موضوعه باعتباره اهتم بالمسائل المغفلة في موضوع المغارسة من طرف خليل كما يشير إلى ذلك العنوان.
2- نلاحظ أن كل النسخ المذكورة كتبت بخط مغربي وهذا يدل على أنها نسخت في الإطار الجغرافي لدول المغرب العربي باعتباره الخط المتداول في المنطقة.
3- أن أكبر عدد من النسخ وجد بالمغرب الأقصى وفي أكثر من مكتبة – 04 مكتبات- ب 13 نسخة، مع العلم أن بعضها غير كامل، ونحن نرد ذلك بأن المؤلف قد درس بالمغرب ووقع الكثير من المترجمين في عدم التفريق بينه وبين عبد الرحمن الفاسي كما أشرنا إليه سابقا.
4- إن أقدم النسخ المؤرخة والمتوفرة لدينا هي نسخة مكتبة جامعة قاريونس المركزية ببنغازي وتعود إلى تاريخ 1142 هـ..
5- حظي هذا المخطوط بالطبع مرتين في مدينة فاس بمطبعتها الحجرية أولها عام 1317 هـ والثانية عام 1332 هـ 5 كما ترجم بن شنب إلى الفرنسية النص الذي شرحه المجاجي في كتابه ونشره عام 1895 م،6 كما حققه أحد طلبة كلية أصول الدين بجامعة الجزائر وناقشه لنيل شهادة الماجستير في الشريعة الإسلامية.
6- إن قراءة مقدمة الكتاب واعتمادا على المخطوط رقم 1307/1 بالمكتبة الوطنية الجزائرية، نجد فيها بعض المعلومات عن الأسباب التي دفعت بالمجاجي إلى إنجاز هذا الكتاب؛ حيث نجد على الورقة 1ظ: ".... لما كان باب المغارسة من جملة ما ينبغي للمؤلفين المختصرين أن يتعرضوا له ويذكروا أحكامه ومسائله وفصوله ولكنهم رحمهم الله لم يفعلوا، ولما ذكر لم يتعرضوا ولا ندري ما قصدهم بذلك، ولما أرادوه هنالك وأعني بمن أشير إليه الشيخ العالم القدوة الكامل أبو عمرو عثمان بن الحاجب والشيخ الفاضل خليل بن إسحاق رحمهما الله......"
ومن هنا نفهم أن إغفال الشيخ خليل وابن الحاجب هو ما دفعه إلى التأليف، ويتساءل عن سبب ذلك رغم أهمية الموضوع.
ونقرأ بعدها أيضا في مقطع آخر: "...وكان بعض شيوخنا أعلى الله مقامه ورفع في الدارين ذروته وسناه7 كتب إلي أن أكتب له بعض مسائلهما وما يصح منها وما يترتب على فسادها فكتبت له في ذلك الوقت بعض ما حضر ثم طلب مني بعض إخواني من الطلبة ورغب إلي بعض أحبابنا من أهل النسبة أن أجمع في الباب مسائل جمة وأن أذكر في ذلك أحكاما مهمة ثم أتبعه بشيء من أحكام التصيير والتوليج لأن الشيخين المذكورين لم يذكراهما أيضا كما أشار إليه بعض شراح المختصر، هذا مع علم من جهلي وقصوري وتعدي على طريق الحق بالكلية وتقصيري، لكن لما رأيت من تأكيد طلبتهم وحثيث رغبتهم أسعفتهم لما طلبوا وأجبتهم فيما رغبوا رجاء فيما عند الله من الثواب...."
ومنه نستنتج أن المجاجي قد كتب قبل أن يؤلف كتابه هذا بعض المسائل المتعلقة بالموضوع إجابة على طلب بعض شيوخه ثم جاءه طلب من بعض إخوانه من الطلبة – ولعله يقصد طلبة العلم وخاصة أن مجاجة كانت مشهورة بزاويتها- ورغب في ذلك بعض الأحباب من أهل النسبة ولعله يقصد بعض الأقرباء.
وبالرجوع إلى ما ذكرناه سابقا في ترجمته أن أهله هم من آووا الشيخ علي آبهلول ووقفوا عليه الوقف مما يدل أنه كانت لهم أملاك بالمنطقة، ونحن نعرف أن منطقة الشلف ككل هي منطقة زراعية، والحاجة إلى معرفة الأحكام الشرعية في هذا المجال من المعاملات ضروري لأهل المنطقة ولغيرها، وهنا يجرنا الحديث عن الجوانب الاجتماعية والاقتصادية في الجهة خلال العهد العثماني8 حيث الزراعة هي أساسها.
كما نقرأ على وجه الورقة الثانية من نفس المخطوط: ".... ثم إني رأيت أن أذكر ما حضر لي في هذا الباب من جملة الأحكام التي اختطفتها من غير ما كتاب على طريق الشيخ خليل في مختصره في اصطلاحه ومحاذات عبارته ثم أتبعه إن شاء الله بذكر ما حضر أيضا كالشرح لتلك الألفاظ والبيان لما فيها من مقاصد وأغراض ولما لخصته وهذبته ودرجته وقربته ظهر لي أن أسميه بالتيسير والتسهيل في ذكر ما أغفله الشيخ خليل من أحكام المغارسة والتوليج والتصيير وإن شئت قلت في تسميته الصريح والتسريح في ذكر أحكام المغارسة والتصيير والتوليج...."
ونفهم من هذا الكلام أن المجاجي اعتمد على أكثر من كتاب محاذيا عبارات الشيخ خليل واصطلاحه في مختصره ثم يتبعها بالشرح وهو ما نلخصه لما نقرأ حرف- ص- التي تعني النص، ثم حرف - ش- التي تعني الشرح.
كما أن المجاجي أعطى في مقدمته عنوانين لكتابه، ومن خلال تصفح المخطوط نجد به التقسيم التالي:
باب ندب الغرس- فصل في الإرفاق- فصل وإذ نحل والد الزوج ابنه أو والد الزوجة ابنته أو غيرهما نحلة....- فصل والتصيير جائز- فصل في ذكر ما كنا وعدنا به من فروع الإقرار- ملخص- الخاتمة.
وتتخلل الكتاب تنبيهات وتكميلات وتفريعات وأقسام وتتميمات.
الخاتمة: يتبن لنا مما سبق أن المجاجي ورغم ما يكتنف حياته من غموض لعدم توفر المعلومات الكافية عنه ضمن المصادر أو المراجع؛ حيث لا ندري بالضبط متى ولد أو توفي، إذ تجمع المصادر والمراجع التي توفرت لدينا أن وفاته كانت بعد عام 1096 هـ/1685م، كما أن رحلته للتعليم بتلمسان لا تذكر إلا عرضا، فلا ندري على من أخذ، وكم مكث بها ونفس الشيء بالنسبة لرحلته إلى فاس؛ حيث لا ندري إن عاد منها أو بقي هناك، خاصة وأن هناك خلط بينه وبين عبد الرحمن الفاسي كما أشرنا إليه.
ورغم كل هذه النقائص يبقى عمله في المغارسة جدير بالاهتمام، خاصة وأنه طبع بفاس مرتين في مطبعتها الحجرية وكان موضوع بحث جامعي9، نتمنى أن يخرج إلى الوجود مطبوعا لتيسير الاستفادة منه لأكبر قدر من المهتمين بقضايا المعاملات الزراعية سواء من جوانبها الشرعية أو الاقتصادية.

عبد القادر أوقاسي، فقهاء منطقة الشلف خلال العهد العثماني:عبد الرحمن المجاجي نموذجا، مجلة عصور، مخبر وهران، العدد،2004،4/5،صص10ـ18.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فقهاء منطقة شلف خلال العهد العثماني: عبد الرحمن المجاجي نموذجا.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي اللمة الشلفية :: المنتدي ا لشلفي-
انتقل الى: